الوشل (1-2)

عبدالواحد الأنصاري

الوشل 
على ضرب الرمل
دراسة نقدية في ثلاثية المزيني

(1-2)

 

 

مفاتيح

كما أن الفيروز آبادي رمز للموضع والبلد والقرية والجمع [القاموس المحيط، الفيروز آبادي،40]، فقد اكتفيت بكتابة: ن، ك، د، عن كتابة أجزاء الثلاثية: النزوح، الكدح، الدنس. كما اكتفيت بكتابة: ت عن المترجم، ولم ألتزم بالاسم الثلاثي، بل بالاسم الأول والأخير، إلا حين يكونان متطابقين فأكتب الثلاثي، كما لم أذكر الطبعات ولا الناشرين، وعزوت إلى المراجع التي نقلت منها مباشرة من دون أن أذكر عمن نقل أصحابها حين ينقلون، وقد أعطف فقرة مستخلصة على أخرى مقتبسة وأحيلهما معا إلى المرجع، وكل ذلك اختصارا. أما الدوريات والإصدارات فأذكر الدورية ورقمها واسم المؤلف ورقم الصفحة، وحين يكون المؤلفون متعددين وأحدهم مختص بالفقرة أكتب اسمه وأضيف: “وآخرون”. أما القرآن والحديث فأكتفي فيهما برقم الآية ورقم الحديث، كما لم ألحق القراءة بقائمة المراجع، اختصارا أيضا.

دلالات

الوشل: الماء القليل يتحلب من جبل أو صخرة [القاموس المحيط، الفيروز آبادي، 985]، واشتققته عنوانا من الترطيب والقلة، وهما مجتمعان في المفردة، وذلك توصلا بها إلى غرض المؤلف من ثلاثيته، إذ أراد أن يؤدي واجبه بقراءة اجتماعية للأجيال الحالية والقادمة، عن الإرهاصات التي أدت إلى المآلات التي يعيشونها في الراهن. [ن/5].
وتأتي “ضرب الرمل” مشيرة إلى بضع دلالات منها: ضرب الرمل بالأقدام، بمعنى السعي في الأرض، والإبعاد فيها: “جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا مناكبها” [الملك/15]، “إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى” [آل عمران/156]. وضرب الرمل بشراء الأراضي والمضاربة فيها: مرويات عن الصحابة في إباحة المضاربة [إرواء الغليل، الألباني، 1470]. وهي بمعنى ضرب الرمل باستطلاع ما وراء حجب الغيب والمستقبل [ن/143]: الخط على الرمل (بمفهوم مخالفة) [صحيح مسلم، مسلم النيسابوري، 836].

نافذة

يمكنني أن أقول: إن العقد الذي تظهر فيه ثلاثية جيدة، هو عقد روائي جيد، مستفيدا هذا القول من مبدأ إدوارد أوبراين القائل: “إن السنة التي تظهر فيها قصة عظيمة هي سنة استثنائية، وأحيانا لا يتم التعرف إلى مثل هذه القصة إلا لاحقا” [أفضل القصص القصيرة الأمريكية في القرن العشرين، جون أبدايك وكاترينا كنيسون، ت فؤاد سروجي، 14]. ويؤكد نجيب محفوظ أن كل كاتب يكتب ويتعذب ليصل وينتشر [نجيب محفوظ زعيم الحرافيش، محمود فوزي، 66]. لكن لا تكاد روائع الإبداع السعودي تصل إلى القارئ العربي، ولا يكاد يعرفها أو يتوصل إليها النقاد العرب إلا مناولة، في المؤتمرات والدعوات التي تنظمها المملكة [كتاب الرياض127، ملامح الأدب العربي المعاصر في السعودية، عبد الله مرتاض، 112]، ذلك أن الرواية السعودية وإن علم العالم العربي بطفرتها، إلا أنه لا يعرف من الأعمال إلا القليل الذي اشتهر من طريق السجالات أو المبيعات. والنقاد الذين كانوا يشتكون من غياب حقيقي للرواية السعودية قبل التسعينات، أصبحت الرواية المتوافرة الآن تعاني من قلة كتابتهم عنها [منبر الحوار، تركي الحمد نجاح الرواية السعودية أم فشلها، حسين المناصرة، 52].
والكاتب في النهاية ليس إلا امتدادا لنسق أو حركة سبقته، ولكنه يحاول أن يقدم نفسه بصورة أصيلة مستقلة عن ذلك المعطى السابق الذي يمثل امتدادا له [نقد وحقيقة، رولان بارت، ت منذر عياشي، 21].والمزيني في ثلاثيته امتداد حقيقي واستدراك جاد، واستمرار للاتجاه الفني الواقعي في الرواية السعودية، بعدما مثل هذا الاتجاه قبله حمزة بوقري وإبراهيم الناصر ومحمود المشهدي [الوهم ومحاورة الرؤيا، منصور الحازمي، 165].
وكما لو أن الحديث عن الرواية هو الحديث عن الحياة [دراسات في القصة والرواية الليبية، مصطفى عبد الشافي مصطفى، 73] يقدم المزيني لنا الأفكار التي نحس ونحن نقرؤها أننا قرأناها من قبل، ومع ذلك فهذه الأفكار تشعرنا بضرورة تغيير حياتنا، وكأننا قرأناها في حياة سابقة [فيدون، أفلاطون، ت عزت قرني، 43]، أو أننا مصابون بفقدان الذاكرة الأدبية. [ثلاث حكايات وملاحظة تأملية، باتريك زوسكيند، ت كاميران حوج، 56]. ومع ذلك فإننا لا نقرأ في الثلاثية تكرارا للعالم الذي نعرفه أو محاكاة له، بل نقرأ العالم من جديد في عقل الكاتب الذي يقدمه، فالصورة يتم رسمها من جديد في كل روائي يكتب المجتمع [بناة العالم، ستيفان زفايج، 1/201].
وينتقد المزيني المجتمع في روايته نقدا أخلاقيا، وهذا النقد إضافة إلى حضوره في عالم النقد بوصفه منهجا متبعا لدى بعض الكتاب [مجلة علامات، النقد الأخلاقي عند عبد الله كنون، إدريس الكريوي، 118] فهو أيضا يشيع في الأعمال الأدبية لكتاب الأدب الاجتماعي غير المؤدلجين. كما يكتب المزيني الحياة المحلية، من زاوية أسرة نجدية تعيش الصراع الطاحن فيما بين أفرادها، وهو أسلوب ظهر في الكتابات العربية منذ وقت طويل، وله أمثلة عدة [موسوعة أعلام العرب المبدعين في القرن العشرين، خليل أحمد خليل، 62].

إن العقد الذي تظهر فيه ثلاثية جيدة، هو عقد روائي جيد، مستفيدا هذا القول من مبدأ إدوارد أوبراين القائل: “إن السنة التي تظهر فيها قصة عظيمة هي سنة استثنائية، وأحيانا لا يتم التعرف إلى مثل هذه القصة إلا لاحقا”

والثلاثية حصيلة لخيبات الطفرة وكتابة اجتماعية أخلاقية منعكسة عنها، كما أن متغيرات الطفرة والانفتاح كانت سببا في ظهور كثير مما سبق من روايات [الرواية في المملكة العربية السعودية، سلطان القحطاني، 317].
وعلى رغم أن مصطلح النقد الأخلاقي الاجتماعي موجود في النقد والأدب منذ وقت طويل، والنزعة نفسها بادية في الأدب والنقد السعودي، فإن الإشارة إليه –مصطلحاً- في نقد الرواية السعودية ظلت نادرة إلا في بعض كتابات قليلة كمقالات فائز أبا [من يعلق الجرس، فائز أبا، 64]، وبعض الدراسات النقدية [القيم الخلُقية في الرواية السعودية، عبد الملك آل الشيخ، 432]، وذلك راجع إلى أن هذا التيار الأدبي انطمس تحت صراع الأيديولوجيات والإثارة في الرواية المحلية، ولكن قد ننتظر أن يظهر بصورة أكثر وضوحا قبل أن يظهر إطلاق هذا المصطلح عليه [التيارات الفكرية وإشكالية المصطلح النقدي، سلطان القحطاني، 215].
ولكي أختار نوع القراءة التي أقدمها عن الثلاثية، انطلقت من فكرة: أن النص المقروء هو الذي يحدد طريقة قراءته [مناهج النقد الأدبي، مجموعة من الكتاب، ت رضوان ظاظا، 8]. وتأملت في نهج الرواية وطريقتها في تقديم نفسها، مستصحباً أنني إن أكتب قراءة نقدية فلا بد من أن أتحرر من الإرهاب المنهجي [السابق، 11] الذي يثيره بعض النقاد الذين يكثفون في نتاجهم النقدي أخطاء المقالة النفسية، ويلزمون غيرهم بالكتابة المنهجية، ولكن في الوقت نفسه لا بد في القراءة -حتى إن كانت حرة كهذه- من وجود معالم واضحة يمكن لمن يطلع عليها أن يستخلصها منها.
ووفقا للنمذجة المرجعية كما عند هينكل رأيت أن ضرب الرمل تنتمي إلى الرواية الاجتماعية، “التي تقدم شخوصا يشبهون شخصيات الواقع المعيش في ظروف اجتماعية مختلفة ويسهل التعرف عليها”… كما يطلق عليها الواقعية نظرا إلى استمدادها مادتها من الواقع، ومن أهم مؤشرات كونها اجتماعية تقديمها تفاصيل كثيرة للمكان من خلال الوصف [تحليل النص السردي، محمد بوعزة، 24]. وهذا ما نراهن على توافره في العمل بصورة لا يمكن تجاوزها، فنجد من الأحياء: الديرة، الطرادية، سكيرينة، الشميسي، العجلية، الثميري، البطحاء، المرقب، الصالحية، الملز، المعيزيلة، العليا، السليمانية، مقهى حديقة الشاي، الصناعية القديمة، شمال الرياض، وسط المدينة. ومن الشوارع: دوار أم سليم، الثلاثين، الستين، الأربعين، المطار، السويدي العام، المتنبي، الأحساء، الدائري الشرقي، الثمامة، الملك فهد، التحلية، مخرج 14، مخرج 8. ومن المعالم: إمارة الرياض، جامع الديرة الكبير، الأمانة، معهد الإدارة، أسواق الحياة مول، أسواق الرياض غاليري، مقهى 2.


وإذ نختار القراءة الاجتماعية فليس ذلك لأننا نعتمد أن الأدب للمجتمع بالضرورة أو أن المزيني كتب روايته وفقا لمشروع غائي صرف [مدخل إلى مناهج النقد الأدبي، بيير باربيرييس وآخرون، 185]، ولكن ليس بعيدا عن الصيغة التي أرادها الكاتب في مقدمة روايته لغايتها، إذ إنها ليست ضربا من الكتابة للأنا، بل وصفها مؤلفها بأنها قفز للوصول إلى الآخر، مؤكدا أن فيها إحساسه بالمسؤولية تجاه الأجيال النامية الغافلة عما تحصده نتيجة لما اقترفه من قبلهم [ن/5]. ومن هذا المنطلق فإن المزيني يصرح بأنه يتوجه إلى القارئ لقراءة الصريح الخارجي وقراءة المضمون الداخلي [مدخل إلى مناهج النقد الأدبي، بيير باربيرييس وآخرون، 189]، فالنص هو الآخر لغز يحدثنا عن الاجتماعي- التاريخي من خلال ما قد يبدو جماليا أو روحيا أو أخلاقيا فحسب [السابق، 190]، فالصريح هو ما نصت عليه مقدمة المؤلف وشهدت به الرواية على الأحداث، ولكن المضمر هو الرسائل الخفية، والوحدة الرمزية لما توصل إليه في نهايته وهو الدنس [د/83]، إذ تتلطخ عائلة شقير الرامزة للمجتمع بالطفرة الوهمية وتهوي في الصراع نحو القمة لتصل إلى حيث يتساقط الجميع بمن فيهم أقطاب اللعب [د/332]

الظواهر الاجتماعية

تتتابع الظواهر الاجتماعية في البروز من خلال الثلاثية تترى، منضوية في ثنايا الحكاية بطريقة فنية غير مباشرة، ويتضح أن أحداثاً سياسية مفصلية في العالم العربي لم تغطها الرواية مثل حروب فلسطين، على حين ظهرت الحرب اللبنانية بصورة عرضية [ك/115]، ولم يظهر سوى ذلك إلا نتف عن قضية فلسطين [ك/79]، وعن الموقف المتفاقم من الشيوعية [ك/98]، والحرب الأفغانية التي كانت حدثا خليجيا حقيقيا [ك/96]. وما بقي فهو ظواهر اجتماعية داخلية، إذ الرواية مرتكزة على الحدث الاجتماعي المحلي.
وهذه بعض الظواهر التي سجلتها ثلاثية ضرب الرمل على التوالي: نزوح المتشردين من القرى [ن/16]، امتهان الأعمال الشاقة كالحجر والطين [ن/18]، بناء البيوت المرتجلة في الأحياء القديمة [ن/52]، المجتمع السعودي السهل في شكل العائلة والجيرة والإمام ومطوع القرية وأستاذ المدرسة [ن/63]، بدء تزايد العمالة اليمنية والشامية [ن/32]، فتح صندوق القروض العقارية، والبناء في أحياء شرق الرياض آنذاك كالربوة والروضة [ك/67]، دخول الملز في العمران [ك/19]، بدايات الصحوة ومصطلحاتها [ك/81]، ثم بدايات حركة جهيمان [ك/85]،ووقوع فتنة الحرم [ك/88]، ثم ظهور التحولات الاجتماعية الناتجة عن الطفرة [ك/93 و94]، ودخول السعودية في أتون حرب أفغانستان، وخروج شباب الخليج في البواخر الأمريكية من “بتايا” إلى الحرب الأفغانية، متزامنا مع انفتاح البث الفضائي في المنطقة الشرقية [ك/96]،وتوسع نشاط الهيئة [ك/97]، وتعالي خطاب سيد قطب ومقاومة الشيوعية [ك/98]، والحرب اللبنانية [ك/115]، وشيوع صفقات الأسلحة [ك/119]، وانتشار المراكز الصيفية وذيوع صيت الأناشيد الإسلامية [ك/94]، ثم اندلاع حرب الخليج [ك/130]، وانفجار ظاهرة شباب البهرجة والمال [ك/142]، وتضاعف أجيال الإهمال والفقر [ك/104]، وانتشار أخبار عن سعوديات يتزوجن من متجنسين [ك/196]، وانخراط المرأة في نشاط الصحوة [ك/183]، ودخول الفضائيات إلى البيت السعودي [ك/178]، واعتراض العوائل والأسر على اندماج الإناث في دراسة الطب [ك/215]، وبداية طلائع الإرهاب [ك/209]، وتكاثر الأجيال المتأثرة بالموسيقى الغربية [ك/232]، ثم ظهور فئة البويات من الإناث [ك/231]، وفشوّ الفكر الإرهابي والتفجيري [د/10]، وانتشار الحركية الإرهابية [د/15]، ودخول هوامير العقار في حروب دموية[د/26]، وأزمة العنف الأسري [د/108].

الهرم الاجتماعي

تتربع على رأس الهرم الاجتماعي –بحسب الثلاثية- فئة كبار الشخصيات والمسؤولين [ن/52]، يليهم التجار ورجال الأعمال [د/311]، ثم رجال الدين [ن/63]، ثم المديرون وكبار الموظفين [ن/115]، ثم صغار الملاك [ن/107]، ثم الموظفون [ن/89]، ثم الأهالي البريئون[ن/58]، ثم العمالة الأجنبية [ن/32]، ثم الأطفال وذوو الاحتياجات الخاصة [ن/145]، ثم العبيد [ن/143].
ولا يمكن التنقل بين هذه الطبقات إلى أعلى إلا وفقا لثلاث طرق: الحظ الميتافيزيقي [ن/143]، ثم انتهاز الفرص السانحة [ن/122]، وبعد ذلك بالقسوة في السوق وإبعاد الدين والأخلاق عن المعمعة [د/212].
وفي هذا الصدد نلحظ أن المزيني يطلق روايته من الطبقة الشعبية السهلة، ولهذا فهي تظل مشحونة بها منذ البدء حتى النهاية كما هو الأمر في تنظير باختين [تحليل النص السردي، محمد بوعزة، 17].
ومن اللافت للنظر في العمل الذي بين يدينا، أن العرقيات الدنيا التي تعيش في المملكة أو المهاجرة إليها تعاني هم الاندماج في العرقيات والطبقات العليا [ك/113]، وهي الصفة التي نجدها في أغلب مجتمعات العالم العربي، في مقابل أن العرقيات في العالم الغربي تخشى الدمج أو فقدان الهوية بالاندماج في الآخر [اللعب في الظلام، توني موريسون، ت أسامة أسبر، 94].

* نشرت مقتطفات منها في صحيفة الحياة بعنوان: الوشل… المزيني يرصد حصاد “خيبات” الطفرة.

اظهر المزيد